ضمن برنامج تطوير الشرطة المجتمعية في منطقة كفر الديك نفذت مؤسسة تعاون لحل الصراع بالشراكة مع الشرطة الفلسطينية وبتمويل من GIZ اجتماعا تحضيريا تمهيدا لتشكيل مجالس محلية
ضمن برنامج تطوير الشرطة المجتمعية في منطقة كفر الديك نفذت مؤسسة تعاون لحل الصراع بالشراكة مع الشرطة الفلسطينية وبتمويل من GIZ  اجتماعا تحضيريا تمهيدا لتشكيل مجالس محلية

نفذت مؤسسة تعاون لحل الصراع بالشراكة مع الشرطة الفلسطينية وبتمويل من المؤسسة الالمانية للتعاون الدوليGIZ اجتماعا تحضيريا في بلدة كفر الديك للتعريف بمشروع الشرطة المجتمعية بحضور ممثلين عن جهاز الشرطة، وممثلين عن المجتمع المحلي والمؤسسات القاعدية الفاعله، بالاضافة الى ممثلين عن مؤسسة تعاون لحل الصراع  تمهيدا لتشكيل مجالس استشارية حيث تم ارسال الدعوات الى كافة المؤسسات القاعدية الفاعله شبابية كانت ام نسوية بالاضافه الى الافراد النشيطين مجتمعيا في البلدة للمشاركة في تشكيل المجالس التي ستقوم بدورها بمساندة رجال الشرطة في اعمالهم ضمن الحدود المتفق عليهامن قبل الطرفين. 

في بداية اللقاء رحب المقدم معاذ جبر بالحضور الكرام وخص بالذكر طاقم مؤسسة تعاون واكد على اهمية العمل المشترك الذي سيتم من خلال المجالس الاستشارية المشكلة من المجتمع المحلي حيث اكد على الدور المتكامل ما بين الشرطة والمجتمع وعلى كل مواطن ان يكون في موقع مسؤولية تجاه وطنه للحفاظ على أمنه وسلامته واشار الى اهمية تشكيل هذه اللجان لمساعدة المواطنين في حل مشاكلهم قبل وقوعها وتفاقمها. ومن جانبها رحبت السيدة حنان صباح ممثلة عن مؤسسة تعاون لحل الصراع بالحضور وثمنت التعاون المشترك ما بين المجتمع المحلي والشرطة واستهلت كلمتها بالتعريف عن المؤسسة ونشاطاتها متمنية نجاح المشروع مراهنه على فعالية هذه اللجان وتعاون جهاز الشرطة. 


واضافت صباح من  خلال العرض الذي تم  تقديمه عن المشروع لتعريف الحضور به والذي يتضمن الاهداف والمعايير المتبعه من اجل تشكيل هذه المجالس الاستشارية وقد لاقت فكرة المشروع استحسانا لدى الحاضرين آملين نجاح واستمرارية تنفيذ المرحلة الثانية منه، وفي النهاية تم فتح باب النقاش ما بين الحضور والشرطة والاجابة على تساؤلاتهم وتم توزيع طلب الانتساب للمجالس الاستشارية على ان يتم فرز الطلبات واختيار الاعضاء ضمن المعايير المرفقه في الطلب. 


واختتمت الجلسة من قبل طاقم المؤسسة بتقديم الشكر للحاضرين ولتعاونهم معنا في انجاح هذا اللقاء الاولي املين استمرار هذا التعاون لتحقيق النتائج المرجوه.